ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
youyou17
ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

clic ici الكواكب الفلكية والمذنبات كلها مع الشرح ومرفقة بصور رائعة

في الأحد 27 سبتمبر 2009, 20:52








الشمس نجم عظيم ذو جاذبية قوية تحققها له كتلته الكبيرة,وهي
مركز النظام الشمسي, هذا النظام الذي تعتبر أرضنا
جزءا منه.إن إشعاعها وطاقتها الكبيرين يعدان المصدر الرئيسي المباشر أو غير
المباشر لكل أشكال الحياة الأرضية.ونظرا لقربها منا فلا يوجد أي نجم غير الشمس يمكن
دراسته بالسهولة التي تدرس بها.وهي تبعد عنا بحوالي 150 مليون كلم ومقارنة مع بعض النجوم الأخرى فهي ضئيلة لا يؤبه بها . يبلغ قطر الشمس نحو 1392000 كلم و هذا أكثر من 109 أضعاف قطر الأرض, أما الكتلة فأثقل ب333000 مرة من كتلة الأرض.و درجة الحرارة عالية جدا في مركز الشمس تبلغ 16000000 مليون درجة مئوية .يتألف القلب من
غاز الهيدروجين , و الحرارة العالية تؤدي إلى تفاعلات الاندماج النووي التي تمدنا
بالحرارة و الطاقة.يدعى سطح الشمس بالفوتوسفير
وهو أبرد من داخلها و مع ذلك فحرارته تصل إلى 6000 مئوية.



ويبدو
سطح الشمس منقطا فقاعيا بسبب الغازات التي ترتفع
إليه من الداخل, و كثيرا ما تندلع من هذا السطح سحب من الغاز المتوهج تعرف بالشواظ
الشمسية ,و تشاهد هذه الأخيرة بوضوح في الكسوف الكلي.تدور الشمس على محورها مرة كل 25 يوما , وتقاس هذه المدة بمراقبة البقع
المظلمة الكبيرة المسماة :الكلف الشمسية . وهي مظلمة نظرا لأنها أبرد مما يحيطها
ب2000 درجة مئوية. ويتباين حجمها فقد يبلغ قطر الكبار منها عدة أضعاف قطر الأرض.






الكسوف
الشمسي



يحدث
الكسوف الشمسي عندما يتوسط القمر بين الأرض و الشمس حاجبا
بذلك نورها عنا , عندما يغطي ظل القمر جزءا من
الأرض فإنه يحجبها تماما حيث أن المشاهد الأرضي يلاحظ تطابقا بين القمر و الشمس أي أن
لهما نفس القطر, و الواقع أن الشمس أكبر ب400 مرة
من القمر إلا أن بعدها عنا و الذي يبلغ 400 مرة
مثل بعد القمر يجعلهما يبدوان متقايسين
, فسبحان الذي قدر كل
شيء.






سطح الشمس


تتكون الشمس من ثلاث طبقات، الطبقة الضوئية (Photosphere) واللونية (Chromosphere) والإكليل (Corona) . فخلال
أوج النشاط الشمسي في دورته كل إحدى عشرة سنة
(كما سيكون عام 2001 القادم )، يكثر على سطح الشمس ما يعرف بالبقع الشمسية، توجد
في الطبقة الضوئية وهي العلامة الواضحة للنشاط الشمسي. وهذه البقع هي اضطرابات في
المجال المغناطيسي للشمس تظهر دائماً في مجموعات
تعيش ساعات أو أيام أو ربما شهراً كاملاً. ويرافق البقع الشمسية ما يعرف بالنتوءات
الشمسية (
SolarProminences) والتي هي انفجارات على سطح
الشمس ترتفع مسافة 500,000 كيلومتراً عن سطح الشمس
وترى خلال الكسوف الكلي للشمس، وتعتبر جزءاً من
الطبقة اللونية. إلا أن الصياخد
Solar Flares)) أشد قوة وانفجاراً من النتوءات وتظهر بلونها الأبيض قريبة من
البقع الشمسية، حيث تمتلك الواحدة منها طاقة تعادل مليوني مليار طن من مادة
T.N.T ، وإذا ما شوهدت أثناء الكسوف الشمسي فإنها ترتفع فوق سطح الشمس لكنها نادراً ما ترى إذ إنها لا تعيش أكثر من
دقائق. والصياخد مسؤولية عن إرسال الأشعة السينية وأشعة جاما والأشعة المرئية
بالإضافة إلى شلالات من البروتونات والإلكترونات ذات الطاقات العالية جداً والتي
تتدفق كل ثانية باتجاه المجموعة الشمسية.



وفوق الطبقة اللونية
التي تمتد حوالي عشرة آلاف كيلومتراً يأتي الإكليل الشمسي الذي يمتد عشرة أضعاف
قطر الشمس إلى الخارج، وهو عبارة عن الذرات الفردية المرشوقة من سطح الشمس إلى
أعلى. وبينما تسير هذه الجسيمات باتجاه الخارج، فإن الإكليل يحتل حجماً أكبر وأكبر
ويصبح أقل كثافة، ونتيجة لذلك فإن إضاءته تخف إلى أن تتلاشى كلياً. وهذا لا يعني
أن الجسيمات المشحونة قد توقفت عن المسير، بل إنها تمتد حتى تغمر الكواكب الداخلية
والمشتري وزحل وربما تصل بلوتو، وعندها تأخذ اسماً جديداً هو الرياح الشمسية (
Solar
Wind
) . وتتغذى الرياح الشمسية بشكل
رئيسي من الصياخد بحيث تتكون من البروتونات والإلكترونات ذات الطاقات العالية،
وتصل درجة حرارة الإكليل حوالي مليوني درجة مئوية.













عطارد هو أقرب الكواكب إلى الشمس
, وهو يدور حولها على مسافة متوسطة تبلغ 58 مليون كلم تقريبا . ولأن عطارد هو
كذلك , فإنه يتحرك بسرعة أكبر من سرعة أي كوكب آخر , إذ يبلغ متوسط سرعته 48
كلم في الثانية تقريبا , ويكمل مداره حول الشمس
, في فترة تقل بالكاد عن 88 يوما



وعطارد إلى ذلك كوكب صخري صغير جدا (
وحده بلوتو أصغر منه ) تنتشر الوهاد على سطحه بكثافة من
جراء ارتطام الرجوم ( الأحجار النيزكية ) به , كما توجد عليه سهول ملساء
تنتثر فيها الوهاد على نحو غير كثيف



إن
أكبر الوهاد إطلاقا على عطارد هو حوض
كالوريس , الذي يبلغ قياسه 1300 كلم من جانب إلى آخر , ويعتقد
أنه تكون عندما ارتطم بالكوكب صخر بحجم كويكب سيّار , وهو محاط
بحلقات متركزة من الجبال , ارتفعت من جراء الارتطام



يزخر
سطح عطارد أيضا بوجود ( نتوءات )
عديدة , يعتقد أنها تشكلت عندما برد اللب الحار للكوكب القتيّ
وتقلص منذ حوالي 4 بلايين سنة , وقد أدت هذه العملية إلى تضخيم
سطح الكوكب



يدور
كوكب عطارد حول محوره ببطء شديد مستغرقا 59 يوما
أرضيا على وجه التقريب , ليكمل دورة واحدة . بنتيجة ذلك , يستمر يوم شمسي واحد في عطارد ( من الغروب إلى الغروب ) 176
يوما أرضيا – أرضيا – أي أطول بمرتين من السنة العطاردية التي تساوي 88 يوما



لسطح
عطارد درجات حرارة طرقية تراوح بين حد أقصى يساوي
430 م على الجهة المنارة بضوء الشمس , و 170 م
على الجهة المظلمة



عند
هبوط الليل , تسقط درجة الحرارة بسرعة كبيرة لأن جو الكوكب شبه
معدوم , وهو يتكون من كميات ضئيلة من الهليوم
والهدروجين التقطها الكوكب من الريح الشمسية بالإضافة إلى آثار ضئيلة من غازات أخرى






الزهرة



]








الزهرة(Venus) ثاني كوكب في مجموعتنا الشمسية
من حيث قربه إلى الشمس، وهي كوكب ترابي كعطارد والمريخ، شبيه
بكوكب الأرض من حيث الحجم والتركيب العام.



لان الزهرة أقرب إلى الشمس من الأرض فانه
يكون بنفس الناحية التي تكون بها الشمس عادة،
ولذلك فان رؤيته من على سطح الأرض ممكن فقط قبل
الشروق أو بعد المغيب بوقت قصير، ولذلك يطلق عليه أحيانا تسمية نجم الصبح أو نجم
المساء، وعند ظهوره في تلك الفترة، يكون أسطع جسم مضيء في السماء. ولموقعه هذا
ميزة تجعل منه أحد كوكبين ثانيهما عطارد، تنطبق
عليهما ظاهرة العبور، وذلك حين يتوسطان الشمس والأرض، وتم آخر عبور لزهرة
عام 2004 والعبور القادم سيكون في العام 2012.



على سطح الزهرة توجد جبال
معدنية مغطاة بصقيع معدني من الرصاص تذوب وتتبخر في الارتفاعات الحرارية.



كوكب ذو رياح شديدة ومرتفع الحرارة. وتقريبا كوكب الزهرة في مثل حجم الأرض
لهذا يطلق عليه أخت الأرض حيث وزننا سيكون تقريبا
مثل وزننا علي الأرض. فلو كان وزنك 70 كيلوجرام
فسيكون هناك 63 كيلوجرام. وتغطيه سحابة كثيفة تخفي سطحه عن الرؤية وتحتفظ بكميات
هائلة من حرارة الشمس. ويعتبر كوكب الزهرة أسخن
كواكب المجموعة الشمسية. وهذا الكوكب يشبه الأرض في البراكين والزلازل البركانية النشطة والجبال
والوديان. والخلاف الأساسي بينهما أن جوه حار جدا لايسمح للحياة فوقه. كما أنه لا
يوجد له قمر تابع كما للأرض.



·
متوسط حرارته 449 درجة مئوية.



·
يوجد به ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين.






جغرافيا


حوالي 80% من سطح الزهرة يشمل السهول البركانية الناعمة.
قارتان مرتفعتان تصنعان بقيّة منطقتها السطحيّة، إحداهما في نصف الكوكب الشمالي
والأخرى جنوب خط الاستواء. إنّ القارة الشمالية
تدعى عشتار تيرا، نسبة إلى عشتار، إلاهة الحب البابلية،
ويقارب حجمها حجم استراليا. ماكسويل مونتيس، وهو
الجبل الأعلى في الزهرة، يقع في عشتار تيرا. قمّته تعلو 11 كيلومتر فوق متوسط
ارتفاع الزهرة السطحي؛ وبالمقارنة مع قمة الأرض الأعلى،
قمة افريست ترتفع دون 9 كيلومترات فوق مستوى البحر.
إنّ القارة الجنوبية تدعى افرودانت تيرا، نسبة
لإلاهة الحب اليونانية ، وهي الأكبر من بين
المنطقتين، حيث يساوي حجمها تقريباً حجم أمريكا الجنوبية.
معظم هذه القارة مغطّى بالكسور.



إضافةً إلى الحفر، يمكن إيجاد الجبال والوديان بشكل شائع
على الكواكب الصخرية، والزهرة لها عدد من المعالم السطحيّة الفريدة. من بين هذه
المعالم البركانية غير القابلة للتغيير "فارا" (
Farra)، التي يبدو شكلها كالفطائر، ويتراوح حجمها بين 20 إلى 50
كيلومتر، وارتفاعها 100 إلى 1000 متر فوق مستوى السطح؛ وأنظمة الكسور الشعاعية
الشبيهة بالنجوم "نوفاي" (
Novae)؛ والمعالم الشعاعية والكسور المركزية التي تشبه شبكات العناكب،
المعروفة "بالعنكبوتيات" (
Arachnoids)؛ بالإضافة إلى "كوروناي" (Coronae)، وهي حلقات دائرية من الكسور محاطة أحياناً بالمنخفضات. كلّ هذه
المعالم بركانية في الأصل.



كلّ المعالم الزهرية السطحيّة تقريبا سمّيت نسبة لنساء
تاريخيات أو أسطوريات. الاستثناءات الوحيدة هي ماكسويل مونتيس، المسمّى نسبة إلى جيمس ماكسويل ، ومنطقتا الألفا والبيتا.









الارض














كوكب الأرض و تعرف أيضا باسم الكرة الأرضية، هي كوكب يعيش
فيه البشر , و الكوكب الثالث بعدا عن الشمس في
أكبرُ نظام شمسي الذي يوجد به حياة ، على الأقل
المعروف إلى يومنا هذا , كوكب الأرض لَهُ قمر
واحد ، تشكّلَ قبل حوالي 4.5 بليون سنة مضت.



يطلق عليها بالإغريقية Geia. وتعنبر الأرض أكبر الكواكب الأرضية الأربعة في المجموعة الشمسبة
الداخلية . وهي الكوكب الوحيد الذي يظهر به كسوف الشمس.ولها قمر واحد وفوقها حياة
وماء .وتعتبر أرضنا واحة الحياة حتي الآن حيث تعيش وحيدة في الكون المهجور .
وحرارة الأرض ومناخها وجوها المحيط وغيرهم قد جعلتنا نعيش فوقها. وللأرض قمر واحد
يطلق عليه لونا (
Luna) . متوسط درجة حرارتها 15 درجة
مئوية , أما جوها به اكسجين و نتروجين واركون .






تركيبة الأرض


إنّ ما بداخلَ كوكب الأرضِ ، يشابه ما
بداخل بقية الكواكب الشمسية ، يُقسّمُ من الخارج كيمياويا إلى سيليكوز قشرة صلبة , و قشرة لزجة جدا تعرف بي عباءة
الأرض , ولب داخلي صلب. الطبقة الخارجية ضعيفه ذات حقل
مغناطيسي
بسبب انتقالِ مادّتِها الموصّلةِ بشكل كهربائي.



تَجِدُ المادّةُ الجديدةُ طريقُها
بشكل ثابت إلى السطحِ خلال البراكينِ وتنزل في قاعِ المحيطات , مُعظم سطحِ الأرضِ
عمره أقل من 100 مليون سنة؛ الأجزاء الأقدم جدا مِنْ القشرةِ يقدر عمرها ب 4.4
بليون سنة.



تتركب كتلة الأرض من :





·
34.6% حديد



·
29.5% أوكسجين



·
15.2% سيلكون



·
12.7% مغنزيوم



·
2.4% فعلل



·
1.9% كبريت



·
0.05% تيتانيوم






أبعاد الأرض


‏يقدر حجم الأرض بحوالي
مليون كيلو متر مكعب ‏،‏ ويقدر متوسط كثافتها بحوالي‏5,52 ‏ جرام للسنتيمتر المكعب‏،‏
وعلي ذلك فإن كتلتها تقدر بحوالي الستة آلاف
مليون مليون مليون طن‏,، ومن الواضح أن هذه الأبعاد محددة بدقة وحكمة بالغتين‏ ،
فلو كانت الأرض أصغر قليلا لما كان في مقدورها الاحتفاظ بأغلفتها الغازية‏,،
والمائية‏،‏ وبالتالي لاستحالت الحياة الأرضية‏,‏ ولبلغت درجة الحرارة علي سطحها
مبلغا يحول دون وجود أي شكل من أشكال الحياة الأرضية‏،‏ وذلك لأن الغلاف الغازي
للأرض به من نطق الحماية ما لا يمكن للحياة أن توجد في غيبتها‏،‏ فهو يرد عنا جزءا
كبيرا من حرارة الشمس وأشعتها المهلكة‏،‏ كما يرد عنا قدرا هائلا من الأشعة الكونية
القاتلة‏، وتحترق فيه بالاحتكاك بمادته أجرام الشهب وأغلب مادة النيازك‏، وهي تهطل
علي الأرض كحبات المطر في كل يوم‏.‏ ولو كانت أبعاد الأرض أكبر قليلا من أبعادها
الحالية لزادت قدرتها علي جذب الأشياء زيادة ملحوظة مما يعوق الحركة‏،‏ ويحول دون
النمو الكامل لأي كائن حي علي سطحها إن وجد‏، وذلك لأن الزيادة في جاذبية الأرض
تمكنها من جذب المزيد من صور المادة والطاقة في غلافها الغازي فيزداد ضغطه علي سطح
الأرض‏،‏ كما تزداد كثافته فتعوق وصول القدر الكافي من أشعة الشمس إلي الأرض‏،‏
كما قد تؤدي إلي احتفاظ الأرض بتلك الطاقة كما تحتفظ بها الصوب النباتية علي مر
الزمن فتزداد باستمرار وترتفع حرارتها ارتفاعا يحول دون وجود أي صورة من صور
الحياة الأرضية علي سطحها‏.‏



ويتعلق طول كل من نهار و ليل الأرض وطول سنتها‏، بكل من بعد الأرض عن الشمس‏،
وبأبعادها ككوكب يدور حول محوره‏,، ويجري في مدار ثابت حولها‏.‏



فلو كانت سرعة دوران الأرض
حول محورها أمام الشمس أعلي من سرعتها الحالية لقصر طول اليوم الأرضي‏(‏ بنهاره
وليله‏)‏ قصرا مخلا‏،‏ ولو كانت أبطأ من سرعتها الحالية لطال يوم الأرض طولا
مخلا‏، وفي كلتا الحالتين يختل نظام الحياة الأرضية اختلالا قد يؤدي إلي إفناء
الحياة علي سطح الأرض بالكامل‏، إن لم يكن قد أدي إلي إفناء الأرض ككوكب إفناء
تاما‏، وذلك لأن قصر اليوم الأرضي أو استطالته‏(‏ بنهاره وليله‏)‏ يخل إخلالا
كبيرا بتوزيع طاقة الشمس علي المساحة المحددة من الأرض‏،‏ وبالتالي يخل بجميع
العمليات الحياتية من مثل النوم واليقظة‏،‏ والتنفس والنتح‏، وغيرها‏،‏ كما يخل
بجميع الأنشطة المناخية من مثل الدفء والبرودة‏، والجفاف والرطوبة‏،‏ وحركة الرياح
والأعاصير والأمواج‏، وعمليات التعرية المختلفة‏،‏ ودورة المياه حول الأرض وغيرها
من أنشطة‏، كذلك فلو لم تكن الأرض مائلة بمحورها علي مستوي مدار الشمس ما تبادلت
الفصول‏،‏ وإذا لم تتبادل الفصول اختل نظام الحياة علي الأرض‏.‏



وبالإضافة إلي ذلك فإن تحديد مدارالأرض حول الشمس بشكله
البيضاني ( الاهليليجي),‏ وتحديد وضع الأرض
فيه قربا وبعدا علي مسافات منضبطة من الشمس يلعب دورا مهما في ضبط كمية الطاقة
الشمسية الواصلة إلي كل جزء من أجزاء الأرض وهو من أهم العوامل لجعلها صالحة لنمط
الحياة المزدهرة علي سطحها‏،‏ وهذا كله ناتج عن الاتزان الدقيق بين كل من القوة الطاردة ( النابذة ) المركزية التي دفعت بالأرض
إلي خارج نطاق الشمس‏,‏ وشدة جاذبية الشمس لها‏، ولو اختل هذا الاتزان بأقل قدر
ممكن فإنه يعرض الأرض إما للابتلاع بواسطة الشمس حيث درجة حرارة قلبها تزيد عن
خمسة عشر مليونا من الدرجات المطلقة‏،‏ أو تعرضها للانفلات من عقال جاذبية الشمس
فتضيع في فسحة الكون المترامية فتتجمد بمن عليها وما عليها‏،‏ أو تحرق بواسطة
الأشعة الكونية‏،‏ أو تصطدم بجرم آخر‏،‏ أو تبتلع بواسطة نجم من النجوم‏، والكون
من حولنا مليء بالمخاطر التي لا يعلم مداها إلا الله‏(‏ تعالي‏),‏ والتي لا يحفظنا
منها إلا رحمته‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ ويتمثل جانب من جوانب رحمة الله بنا في عدد من
السنين المحددة التي تحكم الأرض كما تحكم جميع أجرام السماء في حركة دقيقة دائبة
لا تتوقف ولا تتخلف.






بنية الأرض


من المعروف أن الأرض مكونة من 4 طبقات أساسية القشرةوالغلاف النواة الداخلية
والنواة الخارجية ،القشرة سمكها
من 5-70 كيلو متر والغلاف مكون من حديد منصهر وهي سميكهجدا ودرجة الحرارة في
النواة 6000 درجة فكيف علم العلماء
بهذا هناك عدة عوامل
أهمها العوالم الفيزيائية التحليلية و
بعضها من صور الأقمار
الصناعية ،ولكن الشئ الذي بنى كل هذه
الدرجات هو العوامل الطبيعية
و تحليلها فمثلا البراكين
تخرج منها حمم الماغما المكونة من الحديدوالعديد من المواد الاخرى
مثل المذكورة أعلاه، ففحص
العلماء المادة الموجودة هناك فعرفوا أن درجة الحرارةعليها انت تفوق 3000 درجة
صهر الحديد ومع قياس المسافة
يمكننا أن نعرف درجة حرارة الغلاف ،الهزات الارضيه التيتقوم ايضا يقيسون درجتها
وعلى اللوح الارضي الموجودين عليه
فيعرفون ضعظالماغماالموجود في تلك المنطقه ,فبعد
ان يعرفوا مقدار درجه حراره
الغلاف يمكنهم قياس حرارة النواة في قياس درجه حرارهالماغما الخارجه والمسافه
بين الغلاف والنواه فيمكنهم
معرفه الحراره وسمك النواة ،وهكذا من الظواهر و أيضاجيولوجيةالصخورأيضايمكننا معرفة سمك القشرات
,وضعف اللوح الارضي يجعلنا نعرف
مقدار الضغط الداخلي للماغما في مكان معين ثم معرفة المعدلالعام وطرحها من اعماق
المحيطات لمعرفة سمك القشرة تحت
البحار وهكذا دواليك .


القشرة


وهي سطح الأرض الخارجي ويبلغ سمكها 48 كيلومترا، وقاعالبحار والمحيطات ويبلغ
سمكها 50-80 كيلومتر زتبلغ درجة
حرارتها حتى 2000 درجة مئوية


حاجز الموهو


حاجز الموهو هو الحاجز الدي يفصل الغطاء الحاجزي عن الوشاح


الوشاح


ويمتد الوشاح إلى عمق 2880 كيلومتر تحت سطح الأرض وهو مكونمن السيليكات الغنية
بالغنيسيوم والحديد



لب الارض


تصل درجة الحرارة داخل باطن الأرضِ الى 5270 درجةكلفن، حرارة الأرض
الداخلية نتجت أصلاً خلال فترة نموها ، ومنذ
ذلك الحين استمرت الحرارة
بالزيادة حيث تتفاعل من عدة
عناصر مثليورانيوم،ثوريوم،وبوتاسيوم، إن معدلانبثاق الحرارة من داخل
الأرض إلى سطحها يقدر بي 1/20,000
مقارنة بالحرارة القادمة
من الشمس


عدل سابقا من قبل youyou17 في الأحد 27 سبتمبر 2009, 21:24 عدل 2 مرات
avatar
youyou17
ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

clic ici رد: الكواكب الفلكية والمذنبات كلها مع الشرح ومرفقة بصور رائعة

في الأحد 27 سبتمبر 2009, 20:56


عدل سابقا من قبل youyou17 في الأحد 27 سبتمبر 2009, 21:12 عدل 1 مرات
avatar
youyou17
ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

clic ici رد: الكواكب الفلكية والمذنبات كلها مع الشرح ومرفقة بصور رائعة

في الأحد 27 سبتمبر 2009, 20:58
نتابع الدرس أرجو أن ينال اعجابكم


عدل سابقا من قبل youyou17 في الأحد 27 سبتمبر 2009, 21:10 عدل 1 مرات
avatar
youyou17
ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

clic ici رد: الكواكب الفلكية والمذنبات كلها مع الشرح ومرفقة بصور رائعة

في الأحد 27 سبتمبر 2009, 21:06






المريخ هو الكوكب الرابع
في النظام الشمسي ، وسمّي بهذا الاسم تيمّناً
بإله الحرب الروماني. مساحته تقدّر بربع مساحة الأرض. له قمران، يسمّى الأول فوبوس
والثاني ديموس ويمتاز كوكب المريخ بلونه الأحمر بسبب كثرة الحديد فيه. يعتقد العلماء أن كوكب المريخ كان يحتوي على الماء قبل 4 مليارات سنة، والذي يجعل فرضية وجود حياة
عليه فرضية عاليةً.



يطلق عليه الكوكب الأحمر .أقل من الأرض حجما.ولو كان وزنك
فوقها 70كيلوجرام يصبح وزنك فوق المريخ 27 كيلوجرام . وتدل الشواهد أن بالمريخ كان
يوجد أنهار وقنوات وبحيرات وحتى محيطات مائية . وتسرب مياه المريخ سببه أنها ظلت
تتبخر بصفة دائمة . واليوم المياه الموجودة إما مياه متجمدة في قلنسوتي القطبين
بكوكب المريخ أو تحت سطح أرضه .وللمريخ قمران هما ديموس وفوبوس . وبه جبال أعلي من
جبال الأرض ووديان ممتدة . وبه أكبر بركان في المجموعة الشمسية يطلق عليه أوليمبس
مونز . - درجة حرارته العليا 36 درجة مئوية ودرجة حرارته الصغرى -123 درجة مئوية .
- جوه المحيط به ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين والآرجون .







حجم
كوكب المريخ مقارنة
بكواكب الأرض و الزهرة و عطارد





Advantage
planet.................
مميزاتالكوكب





لطالما جذبكوكب المريخ الناس بلونه الأحمر وألهب الخيال بما يتحلّىبه هذا الكوكب من غموض. مقارنة
بكوكب الأرض، فللمريخ ربع
مساحة سطح الأرض وبكتلة تعادل عُشر كتلة الأرض. هواءالمريخ لا يتمتع بنفس
كثافة هواء الأرض إذ يبلغ
الضغط الجويعلى سطحالمريخ 0.75% من معدّل الضغط الجوي على الأرض، لدى، نرى أنالمجسّات الآلية التي
قامت وكالة الفضاء الأمريكية
بإرسالها لكوكب المريخ، تُغلّف بكُرةِ هوائية لامتصاصالصدمة عند الارتطام بسطح
كوكب المريخ ولا يستعمل
الباراشوت للتقليل من سرعة هبوط المجسّات لانعدام الهواء. يتكون هواء المريخ من 95% أولأكسيد الكربون، 3% نتروجين، 1.6% أركون، وجزء بسيط منالأكسجين و الماء . في العام 2000، توصّل الباحثون لنتائج توحي بوجود حياةعلى كوكب المريخ بعد
معاينة قطع من
الشهبالمتساقطة على الأرض والتي أتت من كوكبالمريخ، واستدلّ الباحثون
على هذه الحقيقة بوجود أحافير
مجهريه في الشهب المتساقطة. تبقى الفرضية آنفة الذكرمثاراً للجدل دون التوصل
إلى نتيجة أكيدة بوجود حياة في
الماضي على كوكب المريخ.





طبوغرافية المريخ
.................
Topography of Mars


طبوغرافية كوكبالمريخ مذهلة، ففي حين يتكون الجزء الشمالي من الكوكب منسهول الحممالبركانية،نجد أن الجزء الجنوبي من
كوكب المريخ يتمتّع بمرتفعات
شاهقة ويبدو على المرتفعات أثارالنيازكوالشّهب التي ارتطمت على تلك المرتفعات. يغطي سهول كوكب المريخ
الغبار والرمل الغني بأكسيد
الحديدذو اللون الأحمر،وكان الناس على الأرض يعتقدون أن تلك السهول هي مناطق سكنأهل المريخ، كما كان
الاعتقاد السائد أن المناطق المظلمة
على سطح الكوكب هي بحار محيطات. تغطّي سفوح الجبال علالكوكب طبقة من الجليد،
ويحتوي جليد سفوح الجبال على الماء
وغازثاني أكسيد الكربونالمتجمّد. تجدر الإشارة أن أعلى قمّة جبلية فيالنظام الشمسيهي قمّةجبل "اوليمبوس"
والتي يصل ارتفاعها إلى 27 كم. أمّا
بالنسبة للأخاديد، فيمتاز الكوكب الأحمر بوجود أكبر أخدودفيالنظام الشمسي، ويمتدالأخدود "جرح المريخ"
إلى مسافة 4000 كم، وبعمق يصل إلى 7
كم.



Moons of Mars

أقمارالمريخ





يدور كل من القمر "فوبوس"
والقمر "ديموس" دورانهما حول الكوكب
الأحمر، وخلال فترة الدوران، تقوم نفس الجهة من القمر بمقابلة الكوكب الأحمر تماما
كدوران القمر لكوكب الأرض تعرّض نفس الجانب للقمر من مقابلة كوكب الأرض. وبما أن القمر فوبوس
يقوم بدورانه حول المريخ أسرع من دوران المريخ حول نفسه، فنجد أن قطر دوران القمر فوبوس حول المريخ يتناقص يوماً بعد يوم إلى أن نصل إلى النتيجة
الحتمية والداعية بارتطام القمر فوبوس بكوكب المريخ. أما بالنسبة للقمر ديموس،
ولبعده عن الكوكب الأحمر، فنجد أن قطر مدار الكوكب آخذ بالزيادة. تم غكتشاف أقمار المريخ في العام 1877 على يد "آساف هول" وتمّت تسميتهم بأسمائهم تيمّناً بأبناء
الإله اليوناني "آريس".







Mars exploration

استكشاف المريخ





تمّ إرسال ما يقرب من 12 مركبة فضائية للكوكب الأحمر من
قِبل الولايات المتحدة ، الاتحاد السوفيتي ، أوروبا ،و اليابان . قرابة ثلثين المركبات الفضائية فشلت في مهمّتها
أما على الأرض، أو خلال رحلتها أو خلال هبوطها على سطح الكوكب الأحمر. من أنجح
المحاولات إلى كوكب المريخ تلك التي سمّيت بـ "مارينر"، "برنامج
الفيكنج"، "سورفيور"، "باثفيندر"، و "أوديسي".
قامت المركبة "سور فيور" بالتقاط صور لسطح الكوكب، الأمر الذي أعطى العلماء
تصوراً بوجود ماء ، إمّا على السطح أو تحت سطح
الكوكب بقليل. وبالنسبة للمركبة "أوديسي"، فقد قامت بإرسال معلومات إلى
العلماء على الأرض والتي مكّنت العلماء من الاستنتاج من وجود ماء متجمّد تحت سطح الكوكب في المنطقة الواقعة عند 60
درجة جنوب القطب الجنوبي للكوكب.



في العام 2003 ، قامت وكالة الفضاء الاروبية بإرسال مركبة مدارية وسيارة تعمل
عن طريق التحكم عن بعد، وقامت الأولى بتأكيد المعلومة المتعلقة بوجود ماء جليد ثاني أكسيد الكربون
المتجمد في منطقة القطب الجنوبي لكوكب المريخ. تجدر الإشارة إلى أن أول من توصل
إلى تلك المعلمة هي وكالة الفضاء الأمريكية وان المركبة الأوروبية قامت بتأكيد
المعلومة، لا غير. باءت محاولات الوكالة الأوروبية بالفشل في محاولة الاتصال
بالسيارة المصاحبة للمركبة الفضائية وأعلنت الوكالة رسمياً فقدانها للسيارة الآلية
في فبراير من من نفس العام. لحقت وكالة الفضاء الأمريكية الرّكب بإرسالها مركبتين
فضائيتين وكان فرق الوقت بين المركبة الأولى والثانية، 3 أسابيع، وتمكن السيارات
الآلية الأمريكية من إرسال صور مذهلة لسطح الكوكب وقامت السيارات بإرسال معلومات
إلى العلماء على الأرض تفيد، بل تؤكّد على وجود الماء
على سطح الكوكب الأحمر في يوم ما.






صورة لشمس وهي تضيء سماء وارض المريخ





المشتري









المشتري


يعتبر المشتري من أكبر وأضخم كواكب
مجموعتنا الشمسية
، والخامس بعدا عن الشمس.
يتكون المشتري من نواة صخرية(الحديد والسيليكات)
بحجم الأرض، وعشرة أضعاف كتلتها، ومحاطة بثلاثة طبقات من الهيدروجين
، الأولى في حالته الصلبة، الثانية ثم في حالته السائلة والثالثة في حالته
الغازية.



ويتركب هواء كوكب المشتري من 86 بالمائة من الهيدروجين و 14 بالمائة من الهليوم.
ويحتوي أيضا على كميات ضئيلة جدا من الميثان وبخار الماء و الاموالله يهديك،
ومركبات أخرى كالكربون و الايتان، مما يجعل تركيبته تشبه كثيرا تركيبة كوكب زحل.



القطر : 142800 كم.


الوزن : 1.9*10^27 كغ.


مدة الدوران حول نفسه: 10 ساعة 55 دقيقة 29 ثانية .


مدة الدوران حول الشمس : 11.86 سنة (سنة أرضية) .





المشتري Jupiter أكبر الكواكب. فحجمه 1300 مرة حجم الأرض. و له 16 قمر. ويطلق عليه
بالإغريقية زيوس ملك الآلهة . ولو كنت فوق المشتري فسيصبح وزنك ثقيلا جدا . فلوكان
وزنك فوق الأرض 70 كيلوجرام فسيكون فوق كوكب المشتري 185 كيلوجرام . وعلي سطحه
تظهر بقعة حمراء كبيرة وهي عبارة عن عاصفة هوجاء عنيفة تهب منذ 300 سنة وتجتاح
منطقة أكبر من مساحة الأرض. ويتميز سطح المشتري بأنه سائل مكونا محيطا سائلا من
الماء والهيدروجين. وغلافه المحيط كلما إقترب من الكوكب زادت كثافته حتي يصبح جزءا
من سطحه . لهذا لايعتبر للمشتري سطح يمكن طفو قارب فوقه . وللمشتري 16 قمر. ومن
أشهرها أوربا و إيو وجيناميد وطيبة وكاليستوومينس. والمشتري سريع الدوران حول نفسه
. لهذا يتتابع ليله مع نهاره كل 10-ساعات. لهذا السبب فإن وسطه ممطوط وليس مستديرا
.والكوكب يبدو قصيرا وسمينا وهذا أشبه بعمل شريحة من الفطير عندما يفردها بسرعة
الفطاطري . - متوسط حرارته –153 درجة مئوية . - جوه من الهبدروجين والهيليوم
والميثان






زحل
الكوكب الجميل




























الرصد التاريخي لكوكب زحل


زحل كان معروفاً منذ العصور التاريخية القديمة. جاليليو
كان من الأوائل الذين رصدوه بتليسكوب في 1610 ,
لقد لاحظ ظهوره الفردي ولكنه كان مشوشا بذلك. المراقبات الأولية لكوكب زحل كانت صعبة بعض الشيء وذلك لان الأرض تعبر خلال مستوى حلقات زحل في بعض السنين عندما
يتحرك في مداره. وبسببها تنتج صورة ذات وضوح قليل لكوكب
زحل
. قام العالم
Christiaan Huygens في العام 1659 باكتشاف الحلقات و
منذئذ اشتهر كوكب زحل بكونه الكوكب الوحيد المحاط
بحلقات حتى عام 1977 عندما اكتشفت حلقات رقيقة حول كوكب أورانوس
وبعد ذلك بفترة بسيطة حول المشتري و نبتون.



أول زيارة لكوكب زحل كانت
باستخدام بيونير11 في عام 1979 وبعد ذلك ب فويجير 1 و
فويجير 2 ثمّ كاسيني-هايجينز في عام 2004.



سوف يجد الراصد زحل مفلطحا
عند استخدامه تليسكوبا صغيرا. و توجد نفس هذه الخاصية عند الكواكب الأخرى ولكن ليس
بنفس المقدار. وكثافة كوكب زحل هي الأقل بين الكواكب ، بل هي اقل من كثافة الماء ، وتساوي (0.69).



التكوين الداخلي لكوكب زحل
قريب من تكوين كوكب المشتري والمتكون من قالب صخري ، طبقة هيدروجينية معدنية سائلة
، و طبقة هيدروجينية جزيئية. هناك أثار لوجود كميات من الجليد المتفرقة. كوكب زحل حار جدا (12000كيلفن في المركز).



زحل يطلق كمية من الأشعة إلى الخارج أكثر من الأشعة التي
يستقبلها من الشمس.






القياس و الأبعاد


طول قطر هذا الكوكب الاستوائي 120.536 وطول قطره القطبي
108.728 , وهذا الفرق بين القطرين الذي يصل إلى 9.8% يعود سببه إلى السرعة العالية
التي يدور بها الكوكب حول محوره وأيضا إلى طبيعة العناصر المكونة لهذا الكوكب.
اغلب العناصر المكونة لهذا الكوكب عبارة عن سائل فعندما يدور هذا الكوكب حول محورة
تتجه مادة هذا الكوكب تحو خط الاستواء ونتيجة لذلك يتسع قطر استواء هذا الكوكب.



الكتلة و الكثافة


كتلة زحل تقدر بـ
5.69*10^26 كغ ومع ذلك فان كثافة هذا الكوكب قليلة وهو اقل كثافة بالنسبة للكواكب
الأخرى , حيث تبلغ كثافته 0.69 جم/سم وبالمقارنة بكثافة
الماء
التي تبلغ حوالي 1جم/سم لو وضع كوكب زحل
في محيط من الماء فانه سيطفو



تركيب الغلاف الجوي


الغلاف الجوي لهذا الكوكب يتكون من 97% هيدروجين و 3.6% هليوم
0.05% ميتان . أما بالنسبة لمكوناته الأخرى فهي
عبارة عن جزيئات تحتوي على ديتيريوم (خليط من الأوكسجين
و النيتروجين) وآمونيا
و إيثان و ايثلين
و فوسفين . كما تجد هنا طبقة سميكة من الضباب حول
هذا الكوكب.



الحرارة


تبلغ درجة حرارة باطن هذا الكوكب ب25*10ك وتقل كلما اتجهنا
إلى الخارج حيث تبلغ درجة حرارة السطح ب135 كوتقل كلما ارتفعنا إلى طبقات الجو
العليا حيث تصل إلى 85 ك في السحب.



الطقس


تصل سرعة الرياح على سطح هذا الكوكب إلى 500م/ث حيث يكون
اتجاه هذا الرياح في اتجاه الشرق هذا عند خط الاستواء أما في المناطق الأخرى فيكون
اتجاه الريح على حسب المنطقة.



أيام و سنين زحل


يدور زحل حول نفسه كل 11
ساعة تقريبا وهذا هو اليوم بالنسبة له , ويدور حول الشمس
كل 29.46 سنه أرضية أي أن سنة زحل ب29.46 سنة من
سنوات الأرض .



وصول الإنسان إلى زحل


كوكب زحل يختلف عن الكرة الأرضية بحيث أننا لا نستطيع أن
نحيا علية وذلك للأسباب التالية:



1 - الرياح سريعة على الكوكب وتبلغ 1800 كم/س


2 - الضغط الجوي عالي جدا


3 - عدم وجود ارض صلبة


الغيوم و السّفيّات Spokes


عدة بقع سوداء مميزه يمكن أن ترى عبر الحلقة B على يسار الكوكب. القمر ( Rhea) و القمر (Dione ) يظهران كنقاط
أسفل إلى يسار الكوكب زحل على التوالي . هذه
الصورة قد أخذت في تموز\ يوليو 1981،21 عندما كانت المركبة الفضائية على بعد 33.9
مليون كيلومتر عن الكوكب المركبة (
Voyager 2 ) اقتربت أكثر من زحل في أغسطس
1981.25 .



الغيمة البيضاوية الحمراء


ميزة غيمة الاهليج الحمراء التي ترى في نصف الكوكب من
الناحية الجنوبية الاختلاف في اللونين بين الغيوم المزرقه المحيطة و البيضاوية
الحمراء تشير تلك الاختلاف أنها قد امتصت كمية من الضوء الأزرق و البنفسجي أكثر
مما حصلت علية الغيوم الزرقاء هذه الصورة قد التقطت في نوفمبر \تشرين الثاني لعام
1980 من مسافة 8.500.000 كيلومتر .
avatar
youyou17
ذكر
عدد الرسائل : 2077
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

clic ici رد: الكواكب الفلكية والمذنبات كلها مع الشرح ومرفقة بصور رائعة

في الأحد 27 سبتمبر 2009, 21:31
أقمار زحل


إن عدد أقمار زحل هو 50
قمرا. إن كل الأقمار لها معدل دوران معروف ما عدا القمرين
Phoebe وHyperion اللذين لا يدوران دورانا متزامنا
(
synchronously ). بالإضافة إلى هذه ال 50 قمرا ، هناك المزيد من الأقمار التي قد
تصل إلى الدستة والتي أعطيت تعيينا مؤقتا ، ولكن الآن من المحتمل أنها غير موجودة
.



زحل Saturn


يرى كوكب زحل من الأرض وحوله حلقات كبيرة من الثلوج والتراب.والأقمار الصغيرة. ولأن هذا الكوكب أكبر من الأرض فان وزنك لو كان 70 كيلوجرام فوقها فإنه يصبح 82
كيلوجرام فوق زحل . ومنظر زحل جميل عندما يرى من الأرض
حيث تزينه حلقاته التي حوله والتي تسع 169800ميل . والكوكب يشبه المشتري ولكنه
أصغر منه. وتحت سحب غازي الميثان والهليوم تصبح السماء سائلا حتي تصبح محيطا هائلا من
السائل الكيماوي . وحول الكوكب 50 قمرا يرافقه. وأشهر هذه الأقمار بان وأطلس وبروميسيوس وباندورا وإبيسيوس وجانوس وميماس .وحول زحل عدة
مئات من الحلقات وليس هو الوحيد الّذي يمتلك حلقات،
فالمشتري
وأورانوس ونبتون لها حلقات. - متوسط درجة حرارته – 184 درجة مئوية
. - جوه مكون من الهيدروجين والهليوم والميثان .


اورانوس









أورانوس


كوكب أورانوس هو سابع
كواكب المجموعة الشمسية و هو ضمن الكواكب الأربعة العملاقة الغازية و يتميز ب21
قمر و حوله حلقات صغيرة و هو يفوق حجم الأرض و قد يتزايد وزنك على سطحه ب 12 في المائة.وجوه
مكون من الهدروجين,الهيلييون
و الميثان.






خصائص الكوكب


كوكب عملاق يتكون من الغاز
, لم يكتشف بعد, الوحيد الذي يميل علي جانبه وليس معتدلا. جوه به هدروجين و هليوم و ميثان و درجة حرارته العليا 184 درجة مئوية.






معنى الاسم


وكلمة أورانوس في
الإغريقية معناها ملك السموات أو ملك الآلهة وزوج الأرض
حتى خلعه ابنه زحل (ساترن). ولو سافرنا في صاروخ
فإنه يستغرق سنوات للوصول لكوكب زحل. ولأن أورانوس أكبر من الأرض. فلو كان وزنك فوق الأرض 70 كيلوجرام ففوق أورانوس سيصبح وزنك 82
كيلوجرام. ويعتبر كوكب أورانوس كوكبا شاذا
ومختلفا عن بقية كواكب ومعظم أقمار المجموعة الشمسية.
لأنه يدور مغزليا علي جانبه. وقد يكون به محيط ماء تحت سحبه. وقلبه كبير وصخري.
ولوجود ضغط عليه يرجح وجود تريوليونات من كتل ماس كبيرة. ويشبه أورانوس الكوكب نبتون.






نبتون









نبتون Neptune معناها بالإغريقية إله الماء،
ويطلق عليه الكوكب الأزرق هو أحد كواكب النظام الشمسي
وهو رابع أكبر الكواكب التسعة، وترتيبه الثامن من حيث القرب من الشمس. يعتبر نبتون أصغر قطرًا من أورانوس ولكنه أكبر منه حجمًا.



أُكتشف نبتون في نفس
الوقت من طرف عالم الفلك يوهان قدفريد قال (
Johann
Gottfried Galle) يوم 23 سبتنبر 1846 و
العُلاماء أوربان لوفاريا (
Urbain Le Verrier) و جون كوش آدامس (John Couch Adams) الذين توقٌعوا بالحساب مكان وجود نبتون


ولو كان وزنك فوق الأرض
70 كيلوجرام يصبح فوق نبتون 84 كيلوجرام. ويجتاح نبتون عاصفة هوجاء أشبه بالعاصفة التي تجتاح كوكب المشتري ويطلق على عاصفة نبتون
البقعة المظلمة العظمى . ولايعرف منذ متي نشبت لأنها بعيدة ولاتري من الأرض. وقد إكتشفتها مؤخرا المسابر الفضائية
الإستكشافية. و نبتون ابعد الكواكب و الاقل معرفة بالنسبة لنا, وأقماره المعروفة
حتى الان هي 13.



وهناك ست حلقات تدور حول نبتون
. له أقمار أهمها تريتون الذي تنبعث فوقه غازات . وحتّى الآن أمكن التعرف على 17
قمر تابع له. ويظن العلماء أنه يوجد تحت سحب نبتون محيط من الماء أشبه بمحيط
أورانوس ، وجوه مكون من الهيدروجين والهيليوم والميثان.



والمثير فى الامر ان كوكب نيبتون انتقل من مرتبه الكوكب
الى مرتبه ادنى من ذلك وهى(الكوكب القزم ) وبالتالى اصبحت المجوعه الشمسيه مكونه
من ثمانيه كواكب فقط .










بلوتو

تغيرات عجيبة على سطح بلوتو












طرأت
تغيرات غير متوقعة على سطح كوكب بلوتو الذي يعد الأبعد بين كواكب المجموعة الشمسية
عن الشمس
.


وبالرغم
من أن كوكب بلوتو يبتعد عن الشمس، إلا أن سطحه يكتسب مزيدا من
الكثافة الأمر الذي حير علماء
الفضاء الذين يتوقعون أن يتجمد الكوكب
وينكمش في غضون عشرة أعوام.


وتم
رصد التغيرات الأخيرة نتيجة وقوع ظاهرة كونية نادرة العام

الماضي عبر خلالها بلوتو أمام نجمين خافتين خبا ضوئيهما بسبب
مرور بلوتو
بينهما.



وتشير
البيانات التي تم استنباطها من هذه الظاهرة إلى أن غلاف

بلوتو الرقيق أصبح أكثر كثافة في الأربعة عشر عاما الماضية منذ
تاريخ أخر
مرة
تم فيها رصد تلك الظاهرة
.


ولن
يتم تحديد ما الذي يحدث على كوكب بلوتو بالضبط إلا بوصول

مركبة "بلوتو-كيوبر إكسبريس" التي تعد الأولى من
نوعها التي يتم إطلاقها
في مهمة لاستكشاف الكوكب. ومن المقرر أن يتم إطلاق المركبة في
عام 2006
لتصل
إلى بلوتو بعد عشر أعوام من تاريخ إطلاقها
.


غلاف
جوي رقيق



ويذكر
أنه تم اكتشاف كوكب بلوتو في عام 1930 خلال عملية استكشاف

للأجرام السماوية. وطالما كان هذا الكوكب مصدرا للغموض، لدرجة
أن
التليسكوب
الفضائي العملاق "هابل" لم يتمكن سوى من رصد تفاصيل قليلة
للغاية عن سطحه الجليدي.



وتم
رصد الغلاف الجوي لبلوتو لأول مرة في عام 1985 عندما تسبب في

رؤية نجم كان يمر خلف الكوكب وكأنه يهتز بعض الشئ. ويعد الغلاف
الجوي
للمريخ
رقيقا عند مقارنته بكوكب الأرض، حيث تبلغ كثافته جزءا من مليون
بالنسبة للغلاف الجوي للأرض.



وأظهرت
الحسابات والملاحظات أن الغلاف الجوي لبلوتو يتألف من غاز النيتروجين الذي لا
يتلاحم بصورة قوية مع سطحه الجليدي
.


يعد
كوكب بلوتو، الذي يكمل دورة واحدة حول الشمس كل 248 عاما ويعد
أصغر في الحجم من القمر الذي
يدور حول أرضنا، الكوكب الأبعد عن الشمس

باستثناء بعض السنوات حيث يكون أحد وجهيه أقرب إلى الشمس ليصبح
نبتون
الكوكب
الأبعد بمسافة طفيفة
.


نجمان
يكشفان المستور



ووقع
هذا الحدث في عام 1989 ومنذ ذلك الحين وكوكب بلوتو يبتعد عن الشمس ويصبح أبرد من
ذي قبل
.


وكان
أخر مرور لنجم خلف كوكب بلوتو في عام 1988، لذا فقد انتظر

علماء الفضاء بشغف مرور نجمين خلف الكوكب في يوليو-تموز وأغسطس-آب الماضيين حيث أقاموا معسكرات
في كل من أمريكا الشمالية والجنوبية وهاواي
.


وعبر
النجم الذي أطلق عليه الاسم الكودي "بي 126 إيه" خلف كوكب
بلوتو في 20 يوليو-تموز عام 2002.
وأدرك علماء الفضاء على الفور أن الغلاف

الجوي لبلوتو تغير بصورة ما، إلا أن المعلومات التي تم جمعها لم
تكن
بالجودة
الكافية لمعرفة ما الذي يحدث
.


وقدم
مرور النجم "بي 131.1" في 21 أغسطس-آب الماضي خلف بلوتو
نتائج أفضل حيث أظهر أن
الغلاف الجوي للكوكب أصبح أكثر كثافة عن عام 1988،

إلا أنه يبدو أن حرارة الغلاف الجوي ما زالت كما هي.



ونشر
علماء الفضاء ملاحظاتهم في صحيفة "نيتشر
". بلوتو يفقد حرارته ويعتقد الباحثون أن فقدان الكوكب لحرارته هو السبب في تمدد
غلافه الجوي
. سيفقد
بلوتو حرارته حتما كلما ابتعد عن الشمس، إلا أنه ربما تظل بعض
الحرارة المتراكمة التي ترجع
للفترة التي كان خلالها أقرب إلى الشمس
.


ويتوقع
الباحثون أن ينكمش الغلاف الجوي لبلوتو تماما في عام 2015

تقريبا. وأدت
الحاجة الوصول إلى الكوكب والقيام بحسابات وقياسات مختلفة قبل أن
ينهار الغلاف الجوي إلى جعل
مهمة المركبة "بلوتو-كيوبر إكسبريس" أمرا

ملحا. وربما تصل المركبة في الوقت المناسب أو تتأخر في الوصول.



وقال
وليام هابارد في مقاله الذي نشر بصحيفة "نيتشر" عن الاكتشاف
الجديد "جاء الكشف
الجديد في الوقت المناسب..فسيتيح مدار بلوتو في السنوات

القليلة القادمة فرصة لمعرفة المزيد عن الكوكب في وقت جعلت فيه
التطورات
التقنية
النظر في القيام بمهمة للكوكب أمرا في متناول اليد
."





."



المذنبات







المذنبات أجسام تتجول بين الكواكب





المذنبات هي أجسام جليدية تنتقل من
الكواكب وبعضها يمثل جزءا من مجموعتنا الشمسية ولها
حركتها المدارية حول الشمس وتأخذ حركتها المدارية هذه
أبعادا متفاوتة وتختلف عن بعضها البعض في مسار مداراتها
والوقت التي تحتاجه أبدا , والبعض الأخر يتداخل في
مدارات الكواكب كزحل والبعض الآخر يذهب بمداره إلى أبعد
من بلوتو



وعندما يكون المذنب بعيدا عن مجموعتنا
الشمسية يكون صغيرا وغير مرئي , ولكن عندما يدخل في وسط
المجموعة الشمسية ويصطدم بالرياح الشمسية هنا يبدأ
المذنب بالتحول , ويصبح وهاجا ويظهر له ذنب أو اثنين
وقد يغطي هذا الذنب نصف قطر السماء تقريبا , فيشاهد
رأسه متجها إلى الشمس وذيله الوهاج في الجهة المعاكسة
وهو يجوب آفاق السماء وليس للمذنب قيمة أساسية , ولا
يشكل خطرا عل الأرض لأنه على مدى العصور قد صادف أن
الأرض قد اعترضت مساره بدون أثر يذكر

مدارات
المذنبات


لبعض المذنبات مدارات شبه دائرية وللبعض
الآخر مدارات بيضاوية غير متناسقة ومثال ذلك المذنب
هالي الذي يأتي من مدار خلق نبتون حتى يصل بالقرب من
مدار الزهرة في محور يتقارب من المدار الفلكي للشمس
والكواكب



في حين تدور مجموعة المذنبات بحركة عقارب
الساعة - يسمونها تباعد الشمس لأنها تقترب من الشمس
كثيرا- ويعتقد أن بعض هذه المجموعات قد تلاشت وذلك بفعل
حرارة الشمس القوية



وبما أن المذنبات تتقاطع مساراتها مع
مدارات الكواكب المعتددة فربما أثرت جاذبية هذه
الكواكب على مسارات هذه المذنبات وفي الواقع أن المشتري
نظرا لجاذبيته العالية قد جعل هذه المذنبات تسير في
مدار دائري



ولبعض المذنبات مدارات ثابتة وزمن دوري
محدد فمنها تبلغ دورته خمسة سنوات والاخر عشر سنوات
وغيرها 76 سنة ويغيب بعضها في مدارات مجهولة ويختفي
في عمق المجموعة الشمسية اللامتناهي بسرعة مذهلة وقد
ظهرت بعض المذنبات عل مر الزمن وفي فترات مختلفة منها
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى