ثانوية ساردو عبد القادر برج بونعامة الونشريس

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
أحمد الونشريسي
ذكر
عدد الرسائل : 618
العمر : 33
العمل/الترفيه : أستاذ و شاعر
تاريخ التسجيل : 09/11/2008
http://azerty2009.0up.com

clic ici قصيدة عبدة بن الطيب كاملة

في الأحد 11 يناير 2009, 17:06
هذه القصيده هي لشاعر عبدالله ابن الطبيب
وهي تعتبر من القصائد المنسيه
الشاعر :
هو عبدة بن الطبيب- يزيد- بن عمرو بن وعلة بن أنس، وينتهي نسبه إلى زيد مناة بن تميم،
شاعر مجيد غير مكثر ادرك الاسلام فأسلم
مآثرأربع
أَبَنِـــــيَّ إنِّي قد كَبـــَرْتُ وَ رَابَنِي

=============
بَصَرِي، و فِيَّ لِمُصْلِحٍ مُـسـْـتــَمْتَعُ

فَلَئِنْ هَلَكـــْتُ لَقَدْ بَنَيْتُ مَسَـــــاعِيـاً

=============
تَبــــــْقى لَكــمْ مــنها مَآثِرٌ أَرْبَعُ

ذِكْرٌ إِذَا ذُكِرَ الكِــــــرَامُ يِزِينُكُمْ

=============
وَ وِراثَةُ الحَــــــسَبِ المُقَدَّمِ تَنْفـَعُ
وَ مَـــــقَامُ أيَّامٍ لَــــــهُنَّ فَضِـيلةٌ

=============
عِنْدَ الحَفِيظَةِ وَ المَـجَامِعُ تَــجْمَعُ

و لُهًي(1) مِنَ الكَسْبِ الذِّي يُغْنِيكُمُ

=============
يَوماًإذا احْتَصَرَ النُّفُوسَ المَــــطْمَعُ

وَنَصيحَةُ في الصَّدرِصَـــــادِرة ٌ لكم

=============
ما دُمْتَ أُبْصِرُ في الرِّجالِ و أَسمَعُ

أوُصــيــكــم بـِتــُقى الإلــــهِ فَـــإِنَّه

[=============
يُعْطِي الرَّغائِبَ مَنْ يَشاءُ وَ يَمِنَعُ

وَ بـِبـِرِّ وَالِــدِكُمْ وَ طَاعَةِ أ مْـــــرِهِ

=============
إِن الأَبَـــرَّ مِـــنَ البَنِينَ الأَطْــــوَعُ

إنّ َالكَــبــــيرَ إذَا عَصَاهُ أَهْــلـُـــــهُ

=============
ضَاقَتْ يَــــــدَاه بِأمرِهِ مَا يَصْنَعُ

و دَعُوا الضَّغينةَ لا تَكُن مِن شأنِكمْ

=============
إنَّ الضَّــــغَائِنَ للقــَرَابةِ تُوضَــــعُ

واعْصُوا الذَّي يُزْجي النَّمائِمَ بينكم

=============
مُتَنَصِّحاً ،ذاكَ السِّمامُ المُنـــْقـــَعُ

يُزْجِي عَقــَارِبُـــهُ لِيَبـُثَّ بَيْنَــكُـــمُ

=============
حَرْباً كما بَعَثَ العُرُوقَ الأَخْدَعُ(2)

حَرَّانَ لا يُشْـــــــــفِي غَلِيلَ فُؤادِهِ

=============
عسلٌ بِماءٍ في الإناءِ مُشَعْشَعُ (3)

وَلَقَدْ عَلِمْتُ بأنَّ قصــــري حُفْرَةٌ

=============
غَبْراءُ يَحْمِلُني إليها شَرْجَـــعُ (4)

فبكى بناتي شَجوَهُنَّ و زوجـتي

=============
و ا لأ قربون إلـــيَّ ثُمَّ تَصـدَّعوا

و تُرِكتُ في غبراء يُكرهُ وِردُها

=============
تَسْــــــفِي عليَّ الريح حِينَ أُوَدِّعُ

فإذا مضَيـــْتُ إلى سبيلي فابعَثوا

=============
رَجلاً لهُ قلبٌ حديدُ أصمعُ (5)

إنَّ الحوادِثَ يَخْتَرِمن ، و إنما(6)

=============
عُمْرُ الفتى في أهْـــــلِهِ مُسْتَوْدَعُ


(*)
هو عبدة بن الطبيب ، والطبيب اسمه يزيد ،

بن عمرو بن وعلة بن أنس بن عبدالله بن عبد نهم

بن جثم بن عبد شمس ، شاعر مُجيد ليس بالمُكثر

و هو مخضرم ، أدرك الإسلام فأسلم ، شهد مع

المثنى بن حارثة قتال هرمز سنة 13، و كان في

جيش النعمان بن المقرن الذين حاربوا بالمدائن ،و كان عبدة أسود وهو من لصوص الرباب .



(1)
اللهي : العطايا .
(2)
الأخدع : عرق في العنق إذا ضرب أجابته العروق.
(3)
مشعشع : ممزوج
(4)
قصري : قبري/ الشرجع :خشب يشد إلى بعضه كالسرير يحمل عليه الموتى.
(5)
أصمع :الحديدالنادر ..و هنا يقصد أن يفتقدوا عظيماً مثله .
(6)
يخترمن :يقتطعن و يستأصلن .

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى